-->

نرحب بانضمامك لمجتمع "طيف عابر" ضع بريدك وسيصلك كل ماهو مفيد لك ولأسرتك إن شاء الله:
ستصلك على الفور رسالة ترحيبية بها رابط الرجاء التكرم بالضغط عليه لتفعيل اشتراكك

كان هناك بستان مليء بالورود الجميله من كل الاصناف والالوان ....وكانت بينها وردة بلون جميل غريب تحوى في اوراقها

اجمل الالوان ...

دخل شاب الى البستان ...نظر الى الوردة بكل حنان وقال ...من اليوم ستكونى مسؤولة مني ...سارعاكى واهتم بكِ

قالت الوردة بهدوء وسكون

وماذا عن باقي الورود

قال لها لا تهمنى اى منها .... ولها من يعتنى بها

اعتادت الوردة على رؤية الشاب كل يوم ....فرحت به واحبته جدا ...وفرح هو بها واحبها ..واستمر يعتنى بها يوماً بعد يوم

وبعد مرور سنة اصبح الشاب يهمل الوردة ويهتم بغيرها ... ويأتيها متأخرا عن موعده معها كثيراً

كانت تسأله فيرد عليها بجفاء

لا يوجد اي شيء يشغلنى عنكِ ولكن عندى مشاغلي ايضاً فاعذرينى

حزنت الوردة كثيرا ولكنها كانت تحبه لذلك بقيت صامتة ولم تتكلم

مرت الايام وازداد الشاب اهمالا لها وزاد حزنها

كانت تراه يعتنى بغيرها من الازهار وتخشى ان تكلمه فيغضب منها ويترككها

اختارت الصمت وبقيت الى ان ذوت وذبلت

عاد الشاب يوما ليراها بعد ان اكتشف زيف الزهور الاخرى
الا انه عاد متأخرا فقد كانت على اخر رمق حياة بها

فرحت به رغم معاناتها

قالت له امسك باوراقي ودعنى اعيش اخر لحظاتى معك

واثناء حوارهما كانت وردة اخرى تناديه

وردة يانعه يبدو عليها الجمال والصحة

التفت لها وترك وردته تحتضر

نظرت اليه بحزن وقالت له

امسح عنى قطرات الندى فلطالما حلمت ان اموت بين يديك

لم يلتفت لها

ثم عاد اليها متأخرا ليجدها قد فارقت الحياة ،،




12 تعليق على"وردة فى بستان"

  • بارك الله فيكي أختي الكريمة

    قرأت هذه الخاطرة
    لدرجة إحساسي بأنها تروي مقطعا مهما من حياتي
    أعيشه بكل لحظاته
    ولكني لم أصل بعد إلى النهاية التي أجهلها
    بل أخاف أن أصل لها وأعيشها
    _____________

    أرجو أن نتعلم الوفاء من تلك الوردة التي انتظرت وانتظرت ....
    إلى أن فارقت حياتها التي سخرتها لذلك المحب
    التزمت الصمت المطبق مع علمهاأن للصمت أحيانا صوت وأنين يكسر العظام ويحطم القلوب
    وأقول لتلك الوردة
    قولي لمن عاب صمته خُلق الحزن أبكما
    _________
    رب اهدني ولا تفتني وألهمني طريق الصواب
    كان لهذه الخاطرة الأثر الكبير في نفسي
    _________
    أخوكم أمين

    سلامي لكم

  • السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    سما الجميلة
    الخاطرة صعبة اوى
    بكل ما فيها

    بس يا سما الشاب دا محبش الوردة
    هو عجبه انها مختلفة عن الباقيين
    و لما اتعود عليها
    خلاص شاف غيرها

    بينما ان الوردة احبت بصدق
    عشان كدا اتصدمت و اتجرحت
    بينما هو ولا على باله

    و لربما نحن نمارس هذه القصة فى حياتنا اليومية
    لاشياء مختلفة
    نعجب بها لكننا لا نحبها صدقا
    و نحطم اناس او اشياء دون ان ندرى


    دمتى و دام قلمك

  • السيد امين
    كم اسعدتني اضافتك وكم اسعدني ان ربطت الخاطرة بشيء يخصك
    فكم من ورود تلقت الاهتمام والرعاية عندما كانت يانعه جميله ثم ذوت وغابت عند الاهمال
    فلم نلتفت حتى للاحتفاظ بيها بين اوراق كراساتنا للذكرى فقط

    جداااااااا اسعدتني مشاركتك لي خاطرتي المتواضعة

  • رائع تعليقك سول
    بالفعل اسعدني جدااا
    ومؤسف ان تعي الوردة كل هذا وتستمر في تكريس نفسها لمن ابتاعها اولا
    وصعب ان لا ترى الا هو
    فيكون مرغما لا راغبا في الاعتناء بها كنوع من رد الجميل فقط لمشاعرها
    لا حباً حقيقياً لها
    ويبقى يتلفت حوله ثم يتخلى عنها لاسباب يخلقها هو لنفسه كي لا يؤنبه ضميره ان ذوت وغابت

  • الاخ احمد عمر
    ميرسى عالكلام الجميل والخاطرة الرهيبة

  • سما :

    ف الحقيقه فإننا ف الاغلب ننظر الى الحياة كما تبدو لنا لا كما تبدو هى للناس .. لذلك فقط يعيب رأيتنا التصديق بكل ما بمخيلتنا اتجاه الاحداث او الواقع مالم نعرضه ع الاخرين موضع اهتمامنا ..

    ---


    قصه أروع ما يكون و اشد ما اثار انتباهى هى تشابها ف النهايه الحزينه مع قصتى"الغرب"^^

    واضح اننا كتاب نكد >_<

    دمتى متألقه كعادتى بك :-)

  • بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكما...سما واحمد
    إذا كنتما كتاب نكد ...فما أكون انا.
    كما أنا سعيد...بالرغم من جو النكد
    سعادتي بتواجدي معكما...
    شكرا ...علي زيارتك و المعلومات المهمه التي زودتني بها ...لكم كل الود والتقدير
    فركشاوي...

  • ومن منا لم يعش مثل هذه اللحظات ، فراق الحبيب وبعده عنا و الأهم من ذلك رجوعه لنا ولكن بعد فوات الأوان ، يعود بعد أن ذقنا طعم المرارة و الفراق و الألم و الحزن و ذقنا أيضا طعم البكاء ، تجاربنا واحدة و إن تعددت الأشكال و الأزمنة ..

    كل الإحترام لقلمك أختي سما
    ومزيدا من التألق
    سـلامي

  • الف شكر للمرور الكريم جداااااا الاخت او الاخ مو عارفه لكن انا واحمد طبعا نفس الشيء واتمنى ان تكون الخاطرة اعجبتكم

  • احمد
    فعلا كتاب نكد والاسباب مجهولة
    يمكن لانه واقعنا اسعد بكثير فنختلق لانفسنا النكد
    لا اعرف
    هل تعرف ^_^

  • فركشاوي ناوي

    والله ونحنا اسعد بكتييييييير وبقينا ننتظر تعليقاتك الحلوة
    فما تحرمنا منها
    نورت المدونة

    بس هو عنجد انت برضه بتكتب نكد
    انا تعلمته من احمد :(
    بشكرك كتيييييييييير

  • غير معرف
    نورت المدونة والخاطرة بهالرد الحلو
    يسلمووووووو يا رب هالايدين

    لكن فعلا موقف صعب كتير على النفس تتقبله
    عنجد شرفني تواجدك :)

إرسال تعليق

( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )

عزيزى الزائر .. أن لم يكن لديك الوقت الكافى لتسجيل الدخول أو لم يكن لديك حساباً فى blogger فيمكنك ببساطه التعليق عبر أستخدام خاصيه (مجهول) أو ( الاسم \ العنوان ) من القائمه المنسدله أسفل مربع التعليق .. علماً بننا يمهمنا كثيراً سماع رأيك مقدرين كثيراً وقتك الذى منحتنا اياه لقرائتك سطورنا :)