-->

نرحب بانضمامك لمجتمع "طيف عابر" ضع بريدك وسيصلك كل ماهو مفيد لك ولأسرتك إن شاء الله:
ستصلك على الفور رسالة ترحيبية بها رابط الرجاء التكرم بالضغط عليه لتفعيل اشتراكك

على غرار لعبة (من أنا) أتوقف بين الحين و الاخر لاتسائل ..

من أنا ؟!!

و لستُ هنا أطرح سؤلاً جدلياً عقيماً كحالنا نحن العرب
نعرف من أين نبدأ الجدل و لكننا نجهل-للاسف- على انهاءه

و لستُ أيضا لاعيد ما قالة نيزار فى قصيدة البلهاء-عذرا-

جئت لا أعلم من أين أتيت و لقد ابصرت صوءَ قدامى فمشيتُ

فنحن المسلمين نعلم الاجابه على هذا السؤال بداية

لكم فى بعض الاحيان ينبغى للمرء التوقف حينا ليسأل نفسه هذا السؤال

من أنا ؟!! و الى أين أنا أسير ؟!

نعم ، فالكثير منا كالدواب-أعزكم الله- يسير مغمض العينين دائراً فى ساقية ينتهى دوما من حيث يبدأ

و ان كان هذا عمل (دنيوى) فى نظرنا الا أنه فى حقيقه الامر ذو فائدة عكس حياتنا نحن كبشر ان تبادلنا الادوار

فما نكاد ننتهى الا لنبدأ من جديد فى ساقيه الدينا نسير فى هذا النفق المظلم و على نفس المنوال

نجهل من نحن و الى اين نسير

فقط ما يشعرنا بالحياة

اننا مازلنا نسير !!

نعم ، أنها الحقيقه !! حقيقة جهلنا بمن (نكون) ؟!! و الى أين يجب (أن نسير )؟!!

فهلا توقفت لبره لتسأل نفسك

من أنا ؟! و الى أين تسير ؟!

ربما حصولك على أجابه تكون بداية السير فى الطريق الصحيح .


غير مسار حياتك



أحمد عمر


6 تعليق على"من أنا ؟!"

  • الاكيد لما بنعرف من نحن واهدافنا واتجاهاتنا
    نبدأ في الاتجاه الصحيح
    بوركت
    مقال متميز كما كاتبه

  • نعم نسير دونما هدف محدد
    نتخبط ولا ندرك ان مصيرنا الفناء وما هي الا دنيا فانية تنتظر ان ننتهي لترحب بافواج اخرى جديدة تغدرها من جديد وتغريها بحلاوة العيش وتلهيها عن حلاوة الايمان والذكر
    يسلموووووووووووووو

  • غير معرف

    اشكرك ع الاطلاء اللطيف

    وجودك أسعدنى :)

  • سما أحمد


    دائمة الابداع

    إضافه رائعه كما تعودنا دوما :)

  • بالامس كنت اقرأ موضوعا عن التنمية لانه مقرر في دراستي فوجدت الان ان كلامك صحيح لاننا نسير بلا هدف لاننا نعتمد على غيرنا في كل شيء فقط كل ما علينا هو ان نكون متلقيين ومستهلكين ومقلدين وليتنا نقلد العلماء منهم والاطباء ونطور انفسنا وننمي قدراتنا ونسير الى حيث نعلم ونريد لكننا لا نقلد الا الحثالة منهم ...... بوركتم ودمتم اخي

  • Adnan :

    و بارك الله فيكم عدنان و لا حرمنا الله منكم :-)

إرسال تعليق

( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )

عزيزى الزائر .. أن لم يكن لديك الوقت الكافى لتسجيل الدخول أو لم يكن لديك حساباً فى blogger فيمكنك ببساطه التعليق عبر أستخدام خاصيه (مجهول) أو ( الاسم \ العنوان ) من القائمه المنسدله أسفل مربع التعليق .. علماً بننا يمهمنا كثيراً سماع رأيك مقدرين كثيراً وقتك الذى منحتنا اياه لقرائتك سطورنا :)