-->

نرحب بانضمامك لمجتمع "طيف عابر" ضع بريدك وسيصلك كل ماهو مفيد لك ولأسرتك إن شاء الله:
ستصلك على الفور رسالة ترحيبية بها رابط الرجاء التكرم بالضغط عليه لتفعيل اشتراكك
http://img196.imageshack.us/img196/7752/gallery5a.jpg

لعلي و أنا أكتب الان أن أكون متأخراً فى متابعة الاحداث (كعادة حكومة بلادى دوما فى الاستجابه لمطالب شعبها) .. لكنى اليوم و اليوم فقط بدأت فى جمع شتات أفكارى و وجدت الوقت لا فقط لأكتب لكنى لآتأمل حال بلدى العظيم مصر ..

ربما التأخر سببة الأول أنى بين يوم وليله أصبحت جندياً فى جيش ضخم يضم كتيبة كبيرة من الرجال و الشباب بل و الاطفال يقفون على ثغور ومداخل حاراتهم و مناطقهم ينصِبون
الأكمنه لتفتيش السيارات و المشتبة بهم والغرباء و يضعون الاسلاك ويربطونها بين الأعمدة لصيد السيارات والدرجات البخارية الطائشة التى قد تتمكن من اختراق أكمنتهم .. متسلحين بالعصىّ و الشوم و بكل ما يمكن أن يستخدم كسلاح(ردع) مواصلون الليل بالنهار لحمياة ممتلكاتهم و أعراضهم وتراث بلادهم من مؤسسات عامة و خاصة و مصالح حكومية مستهدفه تارة من أصحاب المصالح من أرباب السوابق ممن يبحثون عن طمس كل ما يربطهم بسجلهم الاجرامى من اوراق و مستندات و تارة بين هؤلاء اللصوص الذين انتهزوا الفرصه للسرقة و النهب .

كل هؤلاء واولئك تمكنوا للحظات من بث الرعب و الخوف فى قلب كل شريف مستغليين الغياب الأمني المفاجئ الذى لن يغفر الوطن يوماً لمرتكبية هذه الجريمة التى عرضت وطن كامل للضياع للحظات و أقولها بكل ثقة للحظات رغم إستمرار غياب عناصر هذا الأمن حتى لحظات كتابة كلماتى تلك ..
لكن إصرارى ينبع من ثقتى فى الله الذى ألف بين قلوب هؤلاء الشباب الذين بدأت حديثي عنهم فى بداية سطورى من أبناء هذا الوطن الغالى الذين كونوا لجان شعبيه لحماية ممتلكاتهم بأنفسهم بكل ما أتوا من قوة و تمكنوا بفضلهِ اولاُ ثم بعزيمتهم أن يفرضوا أماناً ضاع للحظات رغم ان اكثرهم- مثلى- لا يعرفون إستخدام (الشوكة) لتناول طعامهم فضلا عن شوم و عصىّ و الات أخرى أكثر بدائية فى الدفاع عن أنفسهم بل أن بعضهم ممن سمحت لهم الحياة بإمتلاك سلاح ظل مرابطاً أعلى الهيئات الحكومية و أمامها لحمايتها ..

كل هذا و أكثر فى مشهد دراماتيكى أعتنق فيه الهلالِ مع الصلبِ و استخدمت فيه مكبرات المآذن كبوق تحذير و ألآت تجميع لهؤلاء المرابطين فى كل مكان فى ملحمة مصرية ضن بها لعقود الزمان على الاقل فى تلك الاعوام الخمسة و العشرين الاخيرة التى أدرك كاتب هذه السطور فيها معنى الحياة ..

ما أكتبه الان ليست سطور النهاية لثورتنا المباركه لكنها لقطات دارمية سأنقلها تباعاً (إن قدر الله ذلك) وان كانت بقلمى لكنها بأعين اخرين ممن عاصروا الحدث و شاهدوه .. منهم من قام به و اخرون أكتفوا بالمشاهده و كان بعضهم ضده و أغلبهم معه ..

سطورى ستجمع بين الحقيقة المجردة و الانحياز المطلق .. بين الوسطية و التطرف .. المضحك و المبكى .. أنقل ما أدين بهِ اولا لله محاولاً ان أن اسطر فيه ملحمة قبل لحظات من إشراق يوم جديد فى تلك الثورة المباركة لفتاتى ومن ملكت كل قلبى - مصر الحبية .. لتظل وجة نظر .

فانتظرونا


14 تعليق على"مصر تتحدث عن نفسها"

  • السلام عليكم...
    بارك الله فيك اخي الفاضل..
    أيه تحتاج لوقفة تأمل في غضون هذه الاحداث ...فربما تكون بردا وسلاما على قلوب من أصابه بعضا مما في الآيه...

    ( وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ **الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ ** أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ)


    واصل أيها الفاضل بمعية الله وسنتابع معك نقل الاحداث ونسأل اللطيف ان تكون مشاعل نور ونصر وسكينة على قلوب من يقرأها

  • رغم كل الخسائر الا ان الموقف اعلن للعالم اننا فى رباط الى يوم الدين
    اللجان الشعبية التى حامتنا فى ظلام الليل وطمأنت الامهات والابناء جعلتنا ننامفى امان بعد ان تملك قلوبنا خوفا وعدم امان
    لن نغفر لمن خاننا ابدا
    ومن اشعل الفتنة لابد ان يتذوقها فى يوما ما
    الا اننا لا نملك الان الا الدعاء لله ان يحقن الدماء وان تكون هذه الجمعة جمعة سلام واستقرار من اجل مصر وكيدا لاعدائها المتربصين
    وحسبى الله ونعم الوكيل
    فى رعاية الله وحفظة يا مصر
    من الحصن ( حائرة بلا مرسى )

  • الله معكم يا شعب مصر احنا في غزة بندعيلكم ومتابعين أخباركم عالجزيرة وما أحلى منظر صلاة الفجر وصلاة الجمعة ، الله معكم وينصركم ويثبتكم ويزيدكم عزة ونصر يارب
    إيمان من غزة

  • أخت درة:

    بارك الله فيك . و سأل الله ان يتقبل دعائكم ..

  • أخت (حائرة):

    اتشوق كثيراً لمتابعتكم لعلمى انه من المفيد ان نستمع لكم

    أشكرك

  • أخت( إيمان )

    اتصور ان اجمل ما فى هذه الثوره هذه الاخلاق العاليه التى يتمتع بها صانعوها فتراهم ينظفون الشوارع بل يغسلونها و يحافظون عليها و لم يتعرض مطلقاً اى من المحال التجاريه و الاداريه فى قلب القاهره النابض للسرقه او النهب بفضل الله اولاً ثم بحرص هؤلاء الابطال .. اضافه لتلك الصوره الرائعه التى تفضلى بايضاحها

    اتمنى متابعتكم

    بوركتم

  • قلوبنا معكم ودعائنا الى الله عزوجل ان يحفظ مصر وأهلها ويجعلها دائما بلدا آمنا ان شاء الله

  • قلوبنا معكم ودعائنا الى الله عزوجل ان يحفظ مصر وأهلها ويجعلها دائما بلدا آمنا ان شاء الله

  • هنيئاً لكم بجمعة السلام, وأعانك الله حتى النهاية, فهي قادمة لا محال, وإن غداً لناظره قريب...

    قلوبنا ودعواتنا معك,

    هنيئاً لكم ما حققتموه وسرعة التصرف الصحيح في الوقت الصحيح, صمودكم, حفظكم على هدفكم رغم كل ما حصل

    لكم خالص دعواتنا بالأمان والثبات على الحق

    قطوة

  • تبعا لما يحدث في أرض مصر الحبيبة ادعوكم أن ندعوا الله عزوجل في هذه الظروف العصيبة ...
    اللهم سبحانك أنت العظيم القادر القاهر الجبار الرحمن الرحيم نصلي ونسلم على عبدك ورسولك محمد صلى الله عليه وسلم ...
    فاللهم فرج عن أهل مصر محنتهم وكربهم وثبت إيمانهم واحفظ أعراضهم وأموالهم وألهمهم رشدهم وارزقهم الأمن والإيمان وأزح عنهم الكفر والطغيان .
    اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه وردنا منصورين لا خزايا ولا محرومين لك عابدين ولدينك ناصرين يا أرحم الأرحمين .
    اللهم أنت حسبنا ولا رب لنا سواك احفظ بلادنا مصر من كل شر ومكروه ....
    اللهم من ساهم في إحراق مصر فأحرقه يا رب العالمين

  • أخت (قطوة)

    نتمنى ذلك اخيه الا يطول الوقت .. و انتبه (كل غبى) للدرس ..

    بوركتِ

  • أخ (عدنان):

    مرحباً مجدداً .. نفتقدك منذ فتره-وانا ايضا افتقدنى ^^

    اللهم آمين ..

    تابعنا إن شاء الله

  • اكتر شيء اعجبني وفعلا دمعت وانا بشوفه هو حضن المصري لاخيه الجريح او المصاب ورجولته في الدفاع عن نفسه وبهذا خسر كل من راهن على ان غياب الامن سيجعل المصريين يركعوا لغير الله
    شكرا لك
    ننتظر البقية بشغف
    اسراء

  • سرد رائع ومميز ووصف جميل لحدث قاسي وصعب
    استمر

إرسال تعليق

( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )

عزيزى الزائر .. أن لم يكن لديك الوقت الكافى لتسجيل الدخول أو لم يكن لديك حساباً فى blogger فيمكنك ببساطه التعليق عبر أستخدام خاصيه (مجهول) أو ( الاسم \ العنوان ) من القائمه المنسدله أسفل مربع التعليق .. علماً بننا يمهمنا كثيراً سماع رأيك مقدرين كثيراً وقتك الذى منحتنا اياه لقرائتك سطورنا :)