-->

التردد من اكثر الاشياء التى قد تواجه الانسان ف حياتة و مرد التردد غالبا ينبع من قلة ثقة الانسان ف نفسه
و قلة الثقة ناتجه من قلة الخبرة بالحياه و ضعف ايمان الانسان بقدراته و الاهم قوة تأثير الاخرين عليه سواء ف قراراته او افعاله كمان ناتجه من ضعف تاثير ذوى الخبره من حوله عليه ..

و قد يكون الانسان الاكثر موهبه هو الاقل قدره ع النجاح لتشتت افكاره و رغبته ف النجاح ف كل شئ بشكل متوازى


فلا يستطيع مع الوقت اتقان كل شئ و بالتالى يبقى كمن يدور ف ساقيه ينتهى من حيث بدأ .
و ليست قلة الخبره مردوده الى صغر السن فقط لكن الاهم الى عدد التجارب التى يخوضها الانسان سواء الناجحه أو التى لم يُكتب له فيها النجاح ، و قلة الخبرة ايضا تكون نتيجه ضعف قدرة الانسان من التعلم من تجاربه او تجارب الاخرين السلبى منها و الايجابى ..

و يبقى شئين و هما (عدم وجود المثل و القدوة) و الاخرى (انعدام الحُلم )

فعدم و جود المثل و القدوة تدفع الانسان دائما لاعتماد ع خبراته و تجاربه الشخصيه و التى تكون ف الاغلب اقل من المتوقع او المراد تحقيقه و التى غالبا لن تساعده ف بناء نظره ثاقه ف نفسه و ف الاخرين و ايضا نظره عامه للحياه .. فالمثل و القدوة يكون كالشمس بين النجوم و المشترة بين الكواكب ..اى ان وجود القدوة ف حياة اى انسان تعجل من قدرة ع تحدى الصعاب و الصمود ف مواجه الحياه بعلم و خبره قدوته ..

و يحضرنى هنا ان اشير الى التأسى بمن رحلوا فالاحياء يخشى عليهم الفوت ..

و ما اعظم من ان يتخذ الانسان الرسول صل الله عليه و سلم قدوة و نبراسه ..

يتبقى(الحلم) و الحلم كالضوء ف نهايه النفق المظلم لابد للانسان العاقل ان يكون له حلم يتطلع لتحقيقه وفق امكانياته و قدراته فالانسان الغير قادر ع الحلم غير قادر ع النجاح فبرنارد شو كان يقول : ينظر الناس الى الاشياء ف حياتهم و يقولون لماذا؟ و انا احلم بالاشياء و اقول لما لا؟!!

اذا الانسان لابد ان يتبنى له خطه و حلم يتسعى اليه و يعمل من أجله


فالحلم له فوائد عديده اقلها تحديد الهدف و تقليل الاختيارات و من ثم دفع المرء لتحقيق هدفه ..

و ف الاخير دعنى اهدي لك هديه :

عندما تواجة مشكله تعدد الخيارات قوم بالتالى (تباعاً) :

أ- الاستخارة .. الاستخاره يجب ان نبدأ بها لا ان تكون أخر معطياتنا ..
ب- اتبع التالى :
1- أبدأ ف جمع كل المعلومات المتاحه حول جميع الخيارات التى تواجهينها و ذلك سواء بالاستعانه بالاهل او مواقع النت او الزياره للامكان كالجامعه او الكليه التى ضمن خيراتك و سؤال الطلبه او العاملين ف نفس المجال .. ودا بنطبق ع كل شئ ف حياتك و ليس مجال الدراسه فقط ..
2- احضر و رقه و قلم و اكتب كل الخيارات التى امامك وجر خطاً ف المنتصف تحت كل خيار
و اكتب (+ايجابيات) ، (-سلبيات)
و ف خانة الايجابيات اكتب كل حاجه ايجابيه وصل اليها بحثك حول ( الخيار ) دا و بالمثل ف جانب( السبيات )

و اجمع النقاط السبليه و الايجابي و قارن بين الجانبين

و دع الكفة تميل لصالح احد خياراتك

يتبقى ان الرغبه القويه ف النجاح و حب العمل الذى نقوم بهِ من اهم الاشياء التى ستساعدك ف التخلص من ترددك

و الله المستعان من قبل و من بعد

سبحانك اللهم بحمدك أشهد ألا إله الا أنت استغفرك و أتوب إليك ،،،

إضغط لتعرف أكثر