-->



كانت قناعاتى -و لا تزال-بأن من يبنى عبر السنين جدراناً من الأمل فوق عمدان من السراب

حتما سيتنهار

و رغم هذا فانا -أبداً- لم أغرق فى الواقعيه

فتصورى أن الأغراق فى الواقعيه كالإمساك بحبال الوهم

كلاهما يتحطم على صخرة الألم !!

قادتنى قناعاتى الى الابحار فى الحياة بسفينة الأمل ، محملا بزاد التقوى ، و بشراع الإخلاص ، مجدفاً بمجداف العمل ،

طاالاً بمنظارى على شاطئ الامان .


إضغط لتعرف أكثر