-->

نرحب بانضمامك لمجتمع "طيف عابر" ضع بريدك وسيصلك كل ماهو مفيد لك ولأسرتك إن شاء الله:
ستصلك على الفور رسالة ترحيبية بها رابط الرجاء التكرم بالضغط عليه لتفعيل اشتراكك

كنتُ متعطشاً لتفقد أحوال من أعرفهم و أعاقتنى فترة الاختبارات عن فعل ذلك ..
و ما هى إلا لحظات حتى وجدت أحدهم فتحدثت معه و سألته عن صحتة و أحواله و الى ما هنالك من الاسئله الاعتيادية التى تقال فى مثل هكذا مواقف ..
و كنت أتوقع منه أيضاً أن إجاباتة ستكون أعتياديه كطابع أسألتى

لكن فاجأنى بقوله : كنت فى آمن الدولة :(( !!

قلت له مازحاً : و كانوا عاوزين أيه منك (القريبين) بلاش نقول البعدة :) ؟

و كأن سؤالى كمن ألقى صخرة فى ماءً راكاً فأضحى الماء شلالاً جارفاً ..

فنفجر الرجل وأخذ يتحدث بقوة و عنف و حماسة لم أعتدها منه و وصف الجهاز بوابل من الالفاظ التى يمنع مقص الرقيب لذكرها :(

فقلت له : أقدر موقفك و ما تعرضت له لكن أنا أأمن أننا جميعاً شركاء فى هذا الوطن و نلتحف بسماءهِ .. فلا أحد يستطيع أن يُزايد على حبى له و لا أنا أستطيع أن أنكر حب أحد له .. كما أن الجميع يخدم وطنه من حيث يقف هو ..

قال لى بصوت مرتفع : أحمد ؛ شاهدت أحدهم يتطاول على دين الله وكتابه !!.

قلت له بهدوء-وقلبى ينتفض- : أنه لامر مؤسف سماع ذلك ؛ لكن هب أنك سُرقت ببلدة ما فهل يُعنى ذلك أن كل أهلها لصوص؟!.

قال : وضح .

قلت : أُعنى أن فى كل مكان يوجد الصالح و الطالح و لا يعنى أنتشار الشوك على السطح أن أسفله أقسى منه.

قال لى بسخرية: شكلك طيب أوى.

قلت : نعم لعلى طيب بعض الشئ لكن لستُ ساذجاً.
و أسهبت فى الحديث قائلا : فى رأيي أن بعض من يُحسبون على الدين يسيئون له و لهذا البلد أكثر من غيرهم .

قال بحدة : أتساوى بين الملتزم و غير الملتزم ؟!

قلت : لا بالطبع لكن أنا أُعنى تماماً ما قلته لك .

قال : إذا أفصح .

قلت : هب أن إمرأه (منتقبه) سرقت سيقول العامة من الناس (كل المتقبات لصوص) فى حين أنه إن سرقت أمرأه عاديه أو متبرجه فسيقولون فقط (إمرأه سرقت) .

لاحظت أن حاجباه قد اتقربا كثيراً من بعضهما ليكونا رقماً يستطيع المرء قراءته بوضوح ..

فأردفت قائلاً :أنا لا أُعنى أبداً المتزمون أو أصل الاتزام و لا يُفهم من كلامى أنى ضد النقاب أو أطلاق اللحية لانى أأمن أنهما يشكلان مع غيرهما سمات المسلم و أن مع من يرى وجوبهما فى هذا الزمان ..
لكنى حقيقة الامرفأنا ضد من ترتدى النقاب لتسرق و تزنى أو من يُطلق لحيتة لينصب بل أرى أنهما أشد جُرماً من غيريهما لانهما حقاً يسيئا للدين.

فجأنى بقوله : أنت شكلك (جبان) و (دبوس) يُعنى (ديوس)!!

قلت له : سأتقبل الامر منك تقديراً لما تمر به من تجربه أملاً ألا يتكرر الامر ثانيه و تذكر جيداً أنى نعم أسامح و أغفر لكن أبداً لا أنسى .

أعتذر قائلا : أنا قصدت قولى السابق بأنك طيب أو لعلك لم تتعامل مع هذا الجهاز من قبل !!

قلت له : نعم لعل ذلك لم يحدث حمداً لله لكنى أيمانى بالله بأنه علىَ و لا أحد فوقه و قوي ولا أحد أقوى منه و رؤوف رحيم ، ثم أن تقديرى لنفسى و نظرتى لها بأحترام يُجبر الاخرين على فعل ذلك أيضاً .

قال لى بغضب : هؤلاء لا يقدرون أحد و لا يحترمون إنسان ؟!

قلت له : من تقصد بهؤلاء؟! هؤلاء من تتحدث عنهم لن يخرجوا عن أبى أو أبوك أو أخى أو أخوك أو لعله بلا شك أحد أقاربنا أو نسايبنا أو معارفنا .. أو لعلك أتظن -خطأ-أننا يحكُمنا غيرنا؟! كما أن الضمير مزروع فى وجدان كل إنسان يسلطه الله على من يشاء ..

صمت طويلاً و أنتهزتها فرصه لأستأذن منه لعله يستريح.

ستااااار.

نعم ستار لان ما قلته سلفاً ليس حقيقاً كله أى أنه حوار من محض خيالى لكن المؤكد أن ما ذكرته قد داعب مخيلة أحدكم يوماً ما أو راه فى وجه من خاض تجربه قاسية داخل أحد أبنه الامن ..

نعم لعل البعض يظننى أدافع عنهم لكن أنا لستُ حقاً كذلك فهم أولى بالدفاع عن أنفسهم كما أننى أعلم أنهم مثلنا ليسوا ملائكة
و لا يُعنى كلامى أنى ابرر أى عنف قد يصدر فى حق أى مواطن أو أى أنتهاكاً لحريتةُ أو لأمنه و سلامتةِ بل أنى أراه أجراماً يجب أن يُعاقب عليه فاعلة

لكنى هنا اقر حقيقه أننا اليوم أفضل و أن جيلى شهدت من الحريه ما لم يتمتع به غيرنا ..
أعلم يقيناً أن هذا حقى و لكن أعلم يقيناً أنه ايضاً كان حقاً لغيرى لم ينله ..

أعلم أن كلماتى لعلها لن تصل الافاق و لن تغير هذه الصورة السوداء عن اجهزة الامن فى بلادنا لكن كل ما أرجوه أن يعي كل من يقرأ كلماتى أن هؤلاء ضحوا كثيراً لا اقولك فقط من أجلك لكن من أجلنا جميعاً ..

و كن على يقين أن لو أن فرداً أخطأ فان هذا الخطأ يتحمله الكثير ابتداءً من الوالدين و مروراً بالمدرسه و المسجد و الشارع ..

فتعالوا سوياً نمضى فوق الجراح و نطوى صفحه ماضى كئيب أو حاضر مظلم لنفكر فى غداً مشرق بعقولنا و سواعدنا متسلحين بالايمان معتصمين جميعاً بحبل الله فبلادنا أعظم من أن تترك لديرها غيرنا ..

نداء ابعثه الى :

كل ضابطٍ بين كتيبته
عاملاً فى مصنعه
معلماً بين تلامتذته
أم بين بناتها
أب بين اولاده

حاكم كنت أو محكوم

((كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته، فالإمام راع ومسؤول عن رعيته، والرجل راع في أهله ومسؤول عن رعيته، والمرأة راعية في بيت زوجها ومسؤولة عن رعيتها، والولد راع في مال أبيه ومسؤول عن رعيته، والخادم راع في مال سيده ومسؤول عن رعيته، وكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته)).

سبحانك اللهم و بحمدك أستغفرك لا اله الا انت أستغفرك و أتوب اليك.

القاكم قريباً إن شاء الله .


13 تعليق على"آمن الدولة"

  • لي عودة للتعليق احمد
    فالموضوع يطول الحديث عنه
    موضوع مميز حقيقي ويهم الجميع ويحتاج وقفه
    تسلم ايدك

  • يبدو انك فعلا ما رحتش هناك :)
    ومع ذلك لا شك ان فى هناك ناس أحسن من غيرهم لكن فى حدووووود

  • بوركت اخي احمد وكالعادة طرح مميز

  • شوف كلامك مظبوط علي المطلق
    كل كان فيه الكويس والوحش
    لكن .. بنسب معينة

    اللي اقدر أؤكده
    مش كل اللي في أمن الدولة شياطين
    ومش كل الملتزمين ملائكة

  • استاذ احمد .. تحياتى
    لا اختلف معك فيما قلته ولكنى اريد ان ارى وطنى اتكلم فيه بما اشاء وافكر بما اشاء واتوجه لمن اشاء بدون ايذاء احد واخطب كما اشاء واقول رآيى كما اشاء بدون ان يقبض على او اودع فى احدى زنزانات امن الدوله ....

    الغريبه انناكلنا نقول لا تشكيك فى وطنيه احد وهم يقولون ذلك ونحن نقول ذلك ولكن لصالح من ما يفعل فى زنازين امن الدوله

    هل ترى انى استطيع ان افعل ذلك بدون ان تكون هناك اذيه
    المشكله اننا كلنا فى هذاالوطن عبيد لفرد واحد وكلنا خدام لواحد متى نكون كلنا خدام لكلنا وعبيد لكلنا
    الموضوع شرحه يطول وانا الليله مشغول
    تحياتى

  • السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    لا شك من ان من يذهب اليهم يتعرض لتجربة
    قاسية ليس هذا بكلام صديقك(التخيلى)وحده ولا
    كلامى ولا كلام احد معين ولكنه كلام المجموع من الناس
    نعم لا نصدر احكاما على الكل ولكن إن وجدت أن نسبة
    90%من جهاز ما عاطب فلا تستطيع ان تقول انه سليم
    وليس هناك من داعى للخوف او الجزع!اليس كذلك.؟
    اعجبنى طرحك للموضوع واعجبنى سلاسة وشياكة الحوار:)

  • السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    بص يا ا. احمد ..

    عندك كل الحق فى ان كل مكان فيه الحلو و فيه الوحش

    و إن احنا فعلا اللى بنعطى انطباع لنفسنا ان نظام كامل وحش او حلو

    لكن فعلا اللى ماجربش ما يحكمش

    عشان المثاليات جميلة
    و نتمناها جميعا

    لكن الواقع له قول آخر

    اقتبس قول لاحد رجال السلك القضائى يقول
    " المحترمين فيهم قليلين أوى، بس المحترم فيهم فعلا محترم بجد "


    دمت بود

  • السلام عليكم


    اخى احمد
    اشكرك من كل قلبى على مرورك الكريم لمدونتى
    وان شاء الله يبقا الود والتواصل

    والحمد لله انا كويسه ورجعت تانى ليكم

    بجد البوست جميل بس فيه الوحش وفيه الحلو

    ربنا يهدى الاحوال
    تحياتى

    ايناس

  • سما أحمد :

    مازلت فى انتظارك :)

  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أحمد
    الموضوع كنص أدبى مميز
    وكفكرة اصلا بجد رائع
    ومع انى اعرف عن قرب ان امن الدولة فيهم ناس وناس
    وطرق حقيرة وطرق فى منتهى الشياكة والرقى
    بس بيبقى على حسب اللى واخدينة او اللى رايحلهم ده
    متواجد هناك ليه
    ؟
    اللا لو كان مشكوك فيه
    عمة عجبنى اسلوب الطرح جدا

    :)
    دومت موفقا
    Best Regards
    (ملكة بحجابى )

  • اولا شكرا على البوست الجميل
    بس الموضوع فى امن الدولة موش الاخلاق اللى بتحكمه , اللى بيحكمه مجموعة من الاوامر المسلسة هرميا من الكبير للصغير واللى مايقدرش يخرج عنها اى حد فى السلسة.
    عشان كدا مهما اتعاملت كويس او وحش فى مجموعة من الطلبات و الأوامر واجبة التنفيذ و اللى موش هتختلف من شخصية لأخرى
    الأختلاف الوحيد هوا فى طريقة التعامل وشخصية الانسان اللى قدامك اللى هوا فى النهاية مهما كان شخصيته ومهما كان من طيبة وتسامح لازم ينفذ الأوامر دى اللى غالبا بتكون غير انسانية و منتهكه لحقوق الأنسان
    أخوك
    محمد

  • فعلا اسلوبك مميز جدا
    انا هضيف حاجه بسيطه اغلبنا عشنا التجربة دى ( ترجبة الانتخابات ) كانت مؤذية اوى انا شوفت بعينى ضرب نار و قنابل مسيله للدموع كل ده علشان بس كنا عيزين ننتخب ممثل لينا فى مجلس الشعب صناديق الانتخابات خرجت من اللجان فارغة تقدر تقولى ازاى العضو دا نجح سلاح السلطة قوى لو مفيش ضمير و للأسف احنا وحشين اوى مع بعض سيبك من انك تدخل قسم شرطه بواسطه أو تكون شخص ليه قرايب هناك ادخل كده مواطن عادى شوف الطريقه المعامله لو واحد اتقبض عليه بيستقبلوه بكف ميرى متين على وشه أو قفاه هل تتخيل ان دى طريقه للتعامل هوا ده دينا .. دينا اللى وصانا بالأسرى نحسن معاملتهم مش اخواتنا فى نفس الدين .. دا قسم شرطه مش أمن دولة ولا زنزانه فى سجن مشكور على الموضوع اكتر من رائع

  • اعتذر عن التاخير احمد

    طبعا ممكن ناس عانت كتير من امن الدولة تعتبر موضوعك نوع من المحاباة لهم او التقرب منهم وممكن ناس ما جربوهم ياخدو فكرة ممتازة عنهم والله اعلم لو جربوهم بيتفاجئوا ويزعلوا منك :) او يشكروك هههههههه

    هو طبعا انت اثرت بعض النقاط المهمة

    منها فعلا هما اولادنا وانهم بيعملوا شغلهم ومش كلهم سيئين
    لكن يا ترى اى حد جرب معهم موقف هل بوافقك كلامك

    اتوقع لأ
    عشان اول ما الواحد يلبس البدلة هادي بينسى انه بني آدم اصلا وبيعتقد انه يلي ادامه اعداء ووحوش وكانه معموله مسح دماغ انه كل شخص بيدخل القسم يبقى خان الوطن ولازمه تاديب ويعمل شغله معاه من اهانات وشتم وضرب
    اقلك انت فعلا لازم تشوف برنامج عرضته الجزيرة نسيت اسمه هو اتوقع وراء الشمس وكمان كل الدول نفس الشيء حتى الاجانب امن يعنى وحشية ولا انسانيه فعلا وممكن تلاقي اخوك مجبر يضربك ويهينك -- لا سمح الله --باسم الوطن والوطن منهم براء

    يمكن ارجع ههههه وادوشك تاني

إرسال تعليق

( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )

عزيزى الزائر .. أن لم يكن لديك الوقت الكافى لتسجيل الدخول أو لم يكن لديك حساباً فى blogger فيمكنك ببساطه التعليق عبر أستخدام خاصيه (مجهول) أو ( الاسم \ العنوان ) من القائمه المنسدله أسفل مربع التعليق .. علماً بننا يمهمنا كثيراً سماع رأيك مقدرين كثيراً وقتك الذى منحتنا اياه لقرائتك سطورنا :)