-->

نرحب بانضمامك لمجتمع "طيف عابر" ضع بريدك وسيصلك كل ماهو مفيد لك ولأسرتك إن شاء الله:
ستصلك على الفور رسالة ترحيبية بها رابط الرجاء التكرم بالضغط عليه لتفعيل اشتراكك
التردد من اكثر الاشياء التى قد تواجه الانسان ف حياتة و مرد التردد غالبا ينبع من قلة ثقة الانسان ف نفسه
و قلة الثقة ناتجه من قلة الخبرة بالحياه و ضعف ايمان الانسان بقدراته و الاهم قوة تأثير الاخرين عليه سواء ف قراراته او افعاله كمان ناتجه من ضعف تاثير ذوى الخبره من حوله عليه ..

و قد يكون الانسان الاكثر موهبه هو الاقل قدره ع النجاح لتشتت افكاره و رغبته ف النجاح ف كل شئ بشكل متوازى


فلا يستطيع مع الوقت اتقان كل شئ و بالتالى يبقى كمن يدور ف ساقيه ينتهى من حيث بدأ .
و ليست قلة الخبره مردوده الى صغر السن فقط لكن الاهم الى عدد التجارب التى يخوضها الانسان سواء الناجحه أو التى لم يُكتب له فيها النجاح ، و قلة الخبرة ايضا تكون نتيجه ضعف قدرة الانسان من التعلم من تجاربه او تجارب الاخرين السلبى منها و الايجابى ..

و يبقى شئين و هما (عدم وجود المثل و القدوة) و الاخرى (انعدام الحُلم )

فعدم و جود المثل و القدوة تدفع الانسان دائما لاعتماد ع خبراته و تجاربه الشخصيه و التى تكون ف الاغلب اقل من المتوقع او المراد تحقيقه و التى غالبا لن تساعده ف بناء نظره ثاقه ف نفسه و ف الاخرين و ايضا نظره عامه للحياه .. فالمثل و القدوة يكون كالشمس بين النجوم و المشترة بين الكواكب ..اى ان وجود القدوة ف حياة اى انسان تعجل من قدرة ع تحدى الصعاب و الصمود ف مواجه الحياه بعلم و خبره قدوته ..

و يحضرنى هنا ان اشير الى التأسى بمن رحلوا فالاحياء يخشى عليهم الفوت ..

و ما اعظم من ان يتخذ الانسان الرسول صل الله عليه و سلم قدوة و نبراسه ..

يتبقى(الحلم) و الحلم كالضوء ف نهايه النفق المظلم لابد للانسان العاقل ان يكون له حلم يتطلع لتحقيقه وفق امكانياته و قدراته فالانسان الغير قادر ع الحلم غير قادر ع النجاح فبرنارد شو كان يقول : ينظر الناس الى الاشياء ف حياتهم و يقولون لماذا؟ و انا احلم بالاشياء و اقول لما لا؟!!

اذا الانسان لابد ان يتبنى له خطه و حلم يتسعى اليه و يعمل من أجله


فالحلم له فوائد عديده اقلها تحديد الهدف و تقليل الاختيارات و من ثم دفع المرء لتحقيق هدفه ..

و ف الاخير دعنى اهدي لك هديه :

عندما تواجة مشكله تعدد الخيارات قوم بالتالى (تباعاً) :

أ- الاستخارة .. الاستخاره يجب ان نبدأ بها لا ان تكون أخر معطياتنا ..
ب- اتبع التالى :
1- أبدأ ف جمع كل المعلومات المتاحه حول جميع الخيارات التى تواجهينها و ذلك سواء بالاستعانه بالاهل او مواقع النت او الزياره للامكان كالجامعه او الكليه التى ضمن خيراتك و سؤال الطلبه او العاملين ف نفس المجال .. ودا بنطبق ع كل شئ ف حياتك و ليس مجال الدراسه فقط ..
2- احضر و رقه و قلم و اكتب كل الخيارات التى امامك وجر خطاً ف المنتصف تحت كل خيار
و اكتب (+ايجابيات) ، (-سلبيات)
و ف خانة الايجابيات اكتب كل حاجه ايجابيه وصل اليها بحثك حول ( الخيار ) دا و بالمثل ف جانب( السبيات )

و اجمع النقاط السبليه و الايجابي و قارن بين الجانبين

و دع الكفة تميل لصالح احد خياراتك

يتبقى ان الرغبه القويه ف النجاح و حب العمل الذى نقوم بهِ من اهم الاشياء التى ستساعدك ف التخلص من ترددك

و الله المستعان من قبل و من بعد

سبحانك اللهم بحمدك أشهد ألا إله الا أنت استغفرك و أتوب إليك ،،،


11 تعليق على"هل تعانى من التردد؟ .. إذاً لتستمع إلينا قليلاً !"

  • يمكن بالفعل احمد معظمنا بيعاني من التردد بسبب صعوبة اتخاذ القرار الصح والخوف من انه يكون خاطيء

    انت هيك القيت الضوء على كتير طرق ممكن فعلا تساعدنا على تعويد انفسنا اننا نتغلب على التردد
    لانه مكن يكون بالفعل مؤرق جدااا ويعطل كتير اشياء في حياتنا
    تسلم ايدك

  • السلام عليكم
    من فترة طويلة مدخلتش المدونة دي
    تسلم إيدك

    علي فكرة
    أنا أخويا اسمه أحمد عمر

  • و يبقى شئين و هما (عدم وجود المثل و القدوة) و الاخرى (انعدام الحُلم )
    فعلا النقطة دى مهمة جدااااااااااااا
    لو اتحق الى قولتيه حالنا هيتصلح كتير بجد
    سلم لكِ قلمك الرائع

  • التميز عنوانك اخ احمد
    بارك الله فيك
    موضوع قمة ومفيد لكثير من المترددين

  • يسعد مساك استاذ احمد
    التردد صفة سيئة جدا و يجب ان يكون الانسان قادرا على ان يتخذ قراراته بشكل قطعي
    سيدي اهم شيء قلته ان الانسان يضع لنفسه خطة في الحياة و حلما يترائى له بين عينه يسعى لتحقيقه
    اذا عشنا حياتنا دون هدف و حلم اكيد لن يكون لها معنى
    مودتي

  • جزاك الله خيرا أستاذ أحمد ,

    بصراحة لا أجد ما أضيفه , فكلامك مرتب و منسق ,

    نفع الله بك

  • بارك الله فيك ويسر لك

    مقالة رائعة نسأل الله أن يعيننا
    على البذل والعمل

  • موضوع الاستخارة يعتبر عمود الموضوع فى رأيى
    وبخصوص الإيجابيات والسلبيات يوجد فى علوم التسويق ما يسمى بـ SWOT
    Strength, Weakness, Oppurtunities and Threats
    يعنى نقاط القوة والضعف فى الموضوع ، والفرص الخارجية المؤثرة سلبا وإيجابا
    تكتبها فى ورقة مقسمة أربعة أجزاء وتكتب .. ثم فى النهاية تقرر طبقا لما كتبته .. طريقة لذيذة بس عمرى ما استخدمتها هههههه يمكن لأن الواحد طبيعى بيعمل الحاجات دى بدماغه الحمد لله بس ده فى الأمور الحياتية البسيطة أما المشاريع الضخمة فالأمر قد يحتاج فعلا .. جزاكم الله خيرا على الموضوع الجميل :)

  • بارك الله فيك أخي أحمد وجزاك عنا خير الجزاء
    موضوع رائع
    لكن لي تعقيب صغير يلامس واقعنا العربي الذي نعيشه بكل مآسيه
    ولنسأل أنفسنا سؤال قد يكون تساؤلا غبيا للحظة ما
    هل وصلنا للمرحلة التي نتردد فيها ؟؟؟
    بمجرد نظرتي في كلمة تردد رأيت أنها تخفي وراءها أهدافا وأحلاما وآمالا
    ولكن بقيت خطوة واحدة وهي اتخاذ القرار واختيار الاحتمال الأنسب
    وهذه خطوة جميلة قد يصل إليها المرء لأنها تقربه من تحقيق أهدافه وآماله
    وهنا أرى أن التردد في الحقيقة هو بداية النجاح لأنه يوصلك لمرحلة تصبح جميع الاحتمالات بين يديك ويبقى الاختيار الموفق.
    ولعل هذا التردد هو ما يفتقده كثير من الشباب العربي
    كيف لا وهم بدون أهداف وأحلام
    فهم يعيشون يومهم دون التفكير باليوم الذي يليه
    يعيشون على روتين معين أشبه بشريط يعيد نفسه في كل يوم
    لعل هذا اقتباس من حياتي كإنسان فلسطيني أعدم الطموح لديه .
    ما أعنيه يا حبذا لو كل شبابنا توصل للمرحلة هاي
    وأنصح من وصل هذه المرحلة بقراءة موضوعك لأنه بالفعل يحتوي كثير من الفائدة
    والله الموفق واسف على الإطالة ...
    ___________

    أخوك أمين

  • لا تعليق على الموضوع بشكل عام
    كلامك صحيح ومطابق للواقع

    احب اشكرك على الهدية فعلا جدا مفيدة
    انا كنت استخدم النقطة رقم 2 بكثرة فكنت اعمل جدول واعطي نقاط لكل سلبية وايجابية مقسمة على درجات من 1 الى 5 وكانت تفيدني

    شكرا مرة اخرى

  • اهلا برجال الفيوم
    ربنا يوفقك
    والى الامام دائما
    اخوك ياسر ابو الريش
    fnar555@yahoo.com
    www.ypress.blogspot.com

إرسال تعليق

( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )

عزيزى الزائر .. أن لم يكن لديك الوقت الكافى لتسجيل الدخول أو لم يكن لديك حساباً فى blogger فيمكنك ببساطه التعليق عبر أستخدام خاصيه (مجهول) أو ( الاسم \ العنوان ) من القائمه المنسدله أسفل مربع التعليق .. علماً بننا يمهمنا كثيراً سماع رأيك مقدرين كثيراً وقتك الذى منحتنا اياه لقرائتك سطورنا :)