-->

نرحب بانضمامك لمجتمع "طيف عابر" ضع بريدك وسيصلك كل ماهو مفيد لك ولأسرتك إن شاء الله:
ستصلك على الفور رسالة ترحيبية بها رابط الرجاء التكرم بالضغط عليه لتفعيل اشتراكك


كيف تُحرز هدفاً؟!

إن الطريقه الوحيدة لتحزر هدفاً هى أن تركل بالكرة فى اتجاة المرمى فإما أن تُصيب هدفاً مباشرةً أو أن يُحالفك التوفيق لتصدم بأحدهم لتدخل المرمى ..

و هذا حال كل مؤمن فأما أن يدخل الجنة بإيمانه أو أن تكون دعوته الى سبيل الله سبباً فى ذلك ؛
و يُخطأ البعض بأعتقاد انه ليس هناك علاقة بين الايمان و السعادة و هذا فقط حاله كحال من لا يرى المرمى كليتاً أو يراه و لكنه لا يركل بالكرة اتجاهه
و رغم ذلك يُصيح بقوة و بأعلى صوته مندهشاً لما لا أُحرز الاهداف ؟!!..
ظاناً منه أن مجرد وجوده فى اللعب يكفل له الفوز و التقدم
و تناسى أن الاساس أولاً وضوح الرؤيه نحو الهدف و التسديد المتقن للكرة نحو المرمى

و لا تختلف كثيراً الحياة عن ملاعب الكورة

إن صرف الشهوة -مثلاً- يبعث على النشوة و الشعور باللذة سواء ؛ كان هذا الصرف فى الحلال أو فى الحرام ؛
لكن هناك ثمة فرق كبير بين الامرين : و الفرق هو هو عينه الفرق بين :. العاقل و خفيف العقل و المجنون بالكليه


فمن المعلوم : أن لا فعل إلا و يسبقه سبب و يلحقه هدف و غاية و هذا حال أفعال كل عاقل
أما أن يكون الفعل له سبب دون غايه معينه فهذا حال من خف عقله ، و أما المجنون فلا يرى سبباً للفعل و لا غاية

و الشاهد أن المؤمن إذ يصرف شهوته فى الحلال فهو حاله كحال العاقل يرى سبباً لهذا و غاية ؛ فالاسباب معروفه و الغايه لا تخفى على أحد فالجنان قد أكتملت و زينت للمتقين

أما غير المؤمن فحاله كحال من خف عقله أو المجنون بالكليه
فإما ان يكون له سبب و لا يعرف الغايه او أن يكون جاهلاً بالاثنين معاً لذا يظل الاثنين دائمى الهزيان ..

قال الله تعالى

((وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى * قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا * قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى))[طه:124-126]


و أنا أُصدق قول ربى و أن خالف هواى و أكذب نفسى إن خالفت قول ربى

قولى هذا قول المقصر فى حق ربه فكيف بحال المؤمن الحق ؟!!

نعم و ربى لم أجد حلاوته فى قلبى كحلاوة الايمان و لذة كلذة الخضوع لأوامر الرحمن

و يقع أغلب العصاه -أمثالى- فى خطأ كبير حين يظنون أن المؤمن لا يحزن و لا يهتم كغيره من البشر !!
فالمؤمن ليس مُنعزلاً بالكلية عن هذا العالم الذى ملُأ ظلماً و جوراً ، لكنه فى الوقت
نفسه محصناً بحصون الإيمان بداية من الاستعانه بالله و التوكل عليه و مروراً بالأخذ بالاسباب و إنتهاءً بالرضاء بالقضاء و القدر ..

نعم لعلها دعوة لهؤلاء الذين أعياهم البحث عن السعادة أن يطرقوا أبوابها آلان حيث تكون هى فى مرضاة الرحمن

لعلنا نلتقى قريباً إن شاء الله


10 تعليق على"كيف تُحرز هدفاً و تجنى ما تُريد؟!"

  • دعوة صادقة لكي نحرز هدفاً هو الاسمى في حياتنا جميعاً
    ولن يحتاج منا هذا الهدف الكثير بل القليل من تدريب النفس وتطويعها
    ومن قال ان في الايمان حصر لاسباب السعادة
    بل في الايمان وتقوى الله كل السعادة
    احمد
    بالفعل تكتب فتبدع وتفيد
    اتمنى ان يستفيد بمقالك كل من يقرأه
    وفقك الله

  • احمد بك عمر
    تحياتى
    ما اروع العمل لاحراز الهدف
    وقد قالها الله تعالى
    وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنيون
    فلابد من التسديد المتقن للاحراز
    ولابد من العمل المتقن
    وعليك ان تعمل
    وليس عليك ادراك النجاح
    ومن كثرة العمل
    ومن كثرة الاتقان
    يأتى احراز الاهداف
    ويأتى النجاح
    دمت بكل الود

  • سما :

    اشكرك لكم تواجدكم الداااااائم سألا الله ان ينعم عليناو عليك بالعفو و العافيه


    دمتم كما تودون :-)

  • سيد فشكول :

    دئما ما تثرى مداخلاتكم مدونتى و هذا ما يسلج صدرى دائما

    بارك الله فيك و رزقك التقوى و الايمان :-)

  • العزيز احمد عمر
    يا ريت تروح تزور اسافوا فى مدونته عشان هو واد زى السكر وبيحب المصريين وبيتكلم لغتنا العاميه زينا واحسن مننا كمان
    تحياتى

  • سيد فشكول :

    تم طبعاً انت فاكر انت تكتب حاجه و ما نعمل تقصى و تحرى عن اللى بتكتب عنهم و بعدين بكفى انك كتبت عنه ^^

    دخلت فعلا لكن استرعى انتباهى لنك خارجى ع موقع الجزيرة ع الملكيه و الامازيغ ف المغرب فدخلت و حبيت اشوفه الاول ..

    ---

    قولى بئه منين كل حبايبك دووووووووووووول ما تجبلنا شويه ^^ بحسد و بنوء المرة دى :-)

  • بارك الله فيك أخي أحمد
    أسأل الله أن تكون أهدافنا سامية
    وهممنا عالية
    ولنعلم أن كل غاية في غير الله واهية
    __________
    كتبت فأبدعت وشبهت فأصبت
    كلمات خطت بماء الورد
    علها تترك الأثر في نفوسنا وتحيي الأمل من جديد
    وتشعل نار الشوق إلى خالقنا واللجوء إليه بعد أن خمدت في قلوبنا
    نحن بحاجة لمثل هذه الرسائل بين الحين والآخر
    لتجديد الإخلاص والأوبة والتوبة إلى الله سبحانه وتعالى
    وذلك لنحدد أهدافنا أكثر وأكثر
    ونحسن من أدائنا كي تكون الإصابة في مكانها الصحيح
    بل وتكون مسيرة تسديداتنا في الطريق الصواب القويم
    _________________
    رب اغفر لنا وارحمنا وأنت خير الراحمين
    لا إله إلا أنت سبحانك أني كنت من الظالمين

  • آمين :

    تحيه دائما معطرة ..

    أخجلتنى كلماتكم و اسأل الله ان يجعلها في موازين حسناتك يا رب العالمين

    ٍسألا الله ان يديم تواجدكم بيننا فهذا كثيرا ما يسلج صدورنا :-)

    دمتم كما تودون دوماً

  • السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    بوست فعلا فى الصميم

    فعلا .. مفيش أحلى من لذة الايمان و حلاوته
    رغم انه قد تأتى لدقائق و ربما تقصر عن ذلك

    لكنك تعيش فيها حالة من السعادة
    تجعلك تأسف و تندم و تنعى حظك أنك لم تنعم بها طول الوقت

    استوقفنى تقسيمك " العاقل ، و خفيف العقل ، و المجنون "

    و تذكرت كلمات قرأتها منذ قليل لاحدى المدونات نقلا عن الشيخ سعود الشريم يقول - بما معناه-:
    " الحليم إما انه ضعيف لا حول له ولا قوة ، فهو لا يملك إلا لصبر مطلقا، لا عن قناعة و انما عن اكراه ،
    و إما ان يكون متظاهرا بالحلم امام الناس ، و هذا تخشى منه و تقيه لانه يبطن الشر ..
    و إما ان يكون بفطرته حليما ، يحلم فى كل موقف
    و إما ان يكون قويا فى الحق ، يقف لكل ظالم ، لكنه يحلم ،و هذا الذى يقول فيه رسول الله صل الله عليه و سلم ( ليس الشديد بالصَرعة و لكن الشديد الذى يملك نفسه عند الغضب )"

    و بنفس المقياس .. عندما استعرضت الناس فى حياتى
    وجدت أن كثيرا منهم يدعون الايمان أو الصبر أو الحلم لا عن اقتناع ، و لكن لانهم لا يملكون الا هذا

    ثم عندما ترى افعالهم أو عندما ينقلب لحال بهم ليصبحوا موضع القوة ... ترى الشرر يتطاير من اعينهم ، فينقلبوا حالا غير الحال

    فأين الايمان ؟؟
    أين الصبر؟؟

    لا شئ ، كان شئ مضطرين اليه
    ثم الان اصبحوا فى موضع الحاكم المتصرف ...


    هؤلاء بالتأكيد لم يتذقوا حلاوة الايمان و لا الاطمنان به

    و بالتأكيد مثلما قلت ،
    فإن حلاوة الايمان لا تنفى التفاعل مع الواقع
    و التعايش بكل ما يمر به و فيه

    و لكن يبقى الايمان ملجأ نلجأ إليه فى نوائبنا و مصائبنا .. نصفى به شوائب الحياة ...



    دمت بود

  • Soul.o0o.Whisper :

    أهلا سول و مرحباً

    ---
    (
    لا شئ ، كان شئ مضطرين اليه
    ثم الان اصبحوا فى موضع الحاكم المتصرف ...
    )

    فكرتنى العبارة دى بموضوع سابق ليك بتاع مقتنع و لا متكيف و اعتقد كان لى رد لخص اللى ممكن يناسب عبارتك السابقه دى بالاضافه ان موضوعك هناك حوى اجابه كتير مقنعه ..

    --

    أشكرك سول لتواجدك

    دمتمى بكل ود :-)

إرسال تعليق

( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )

عزيزى الزائر .. أن لم يكن لديك الوقت الكافى لتسجيل الدخول أو لم يكن لديك حساباً فى blogger فيمكنك ببساطه التعليق عبر أستخدام خاصيه (مجهول) أو ( الاسم \ العنوان ) من القائمه المنسدله أسفل مربع التعليق .. علماً بننا يمهمنا كثيراً سماع رأيك مقدرين كثيراً وقتك الذى منحتنا اياه لقرائتك سطورنا :)