-->

نرحب بانضمامك لمجتمع "طيف عابر" ضع بريدك وسيصلك كل ماهو مفيد لك ولأسرتك إن شاء الله:
ستصلك على الفور رسالة ترحيبية بها رابط الرجاء التكرم بالضغط عليه لتفعيل اشتراكك

نحتاج من آن لأخر لمن يقف بجوارنا لنستند عليه او ليستند علينا و سواء دفعنا للامام أو ندفعه نحن للأمام

و جاهلا من يظن أنه يستطيع ان يحيي دون الاخر فالاخر سواء كان انا او انت او نحن من يعطى للتلك الحياة قيمه و معنى و يضفى عليها

.. بريقها و بهجتها

لذلك ومن هنا يأتى قيمه الاخر فمن لا يمتلك الوقت الكافى لاقتناء هذا الاخر ربما يضيع عمره كله لتداوى جراحه منه

فالاخر كالمرآه و مرأتك ان لم تكن صافيه بالقدر الكافى لم تعكس حقيقتك ولا حقيقه الواقع

و قد تكون مرآتك بالصفاء الكافى لكن اعتلاها مع الزمن بعض الغبار لذا فان لم تجتهد ف ازالةُ اضعت عمرك متوهما باخر غير الذى تحياه

لذلك فاحتهد قدر استطاعتك باختيار هذا الاخر الذى ان لم تستطع ان تحمل قنديلا لينير حياتك حمله بدلا منك

و ان لم تستطع ان تحمل شمعه لنتير لك الطريق حملها هو بدلا منك

فالمرء على دين خليه فلينظر أحدكم من يخالل

أحمد عمر




0 تعليق على"الآخر"

إرسال تعليق

( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )

عزيزى الزائر .. أن لم يكن لديك الوقت الكافى لتسجيل الدخول أو لم يكن لديك حساباً فى blogger فيمكنك ببساطه التعليق عبر أستخدام خاصيه (مجهول) أو ( الاسم \ العنوان ) من القائمه المنسدله أسفل مربع التعليق .. علماً بننا يمهمنا كثيراً سماع رأيك مقدرين كثيراً وقتك الذى منحتنا اياه لقرائتك سطورنا :)