-->

نرحب بانضمامك لمجتمع "طيف عابر" ضع بريدك وسيصلك كل ماهو مفيد لك ولأسرتك إن شاء الله:
ستصلك على الفور رسالة ترحيبية بها رابط الرجاء التكرم بالضغط عليه لتفعيل اشتراكك

لعل بطبيعة عملى كمشرف فى أحد أكبر المواقع النفسية المتخصصه فى الوطن العربى تأتينا كثيراً إستفسارات و طلب إستشارات كثير منها يتعلق بالتربيه و أعبائها و المشاكل الناتجة عنها

و فى هذا الإطار يظهر جلياً و فى الأفق سؤالين يفرضان نفسيهما بشدة

من يربى أبنائنا ؟!!
و
كيف نربى أبنائنا ؟!!


فى الحقيقه نحن -كما السابق- لسنا فقط من نربى أبنائنا و مع التطور و الحداثه اصبح هناك -بجانب الاب والام- من يربى

فالمدرسه و الشارع و ليس بعيداً التفاز و شاشة الحاسوب و مواقع النت و غيرها تربى أيضاً .. أى أن البيئه و المحيط تلعب دوراً كبيراً بهذا الصدد و يختلف التأثير طبقاً لمعطيات عديدة تبعاً للمراحل العمرية للطفل ..

فالتقليد هم أهم ما يميز الطفولة فالولد ليصبح رجلا يقلد أباه و هكذا البنت تقلد أمها كمثل وقدوه تحتذى - أو من يحل بديلاً عنهما

و فى إنعدام وجود هذا المثل و هذه القدوه يبحث أطفالنا عن مثل وقدوة أَخرى بصرف النظر عن كونها صالحه من عدمه لهم

فيصبح الاقارب او أقرنائهم ومن في سنهم هم القدوه و المثل

و هنا ينبغى مراقبة الاولاد جيدا
فالطفل يستسقى جُل ثقافته من المحيط الذى يحيى فيه

-و لنحذر لا -

ينبغى الإشارة أيضاً الى خطورة كلمة (لا) كمفرد وحيد ودائم على لسان المربى دون مبرر و دون وجود ضرورة ملحة لذلك .

لان هذا يخلق نوعا من "التمرد" لدى الطفل لمواجه هذا الوابل الذى نمطرهم به من (لا) و نلاحظ من نواتج تلك التربية أن الطفل قد يكون ملتزماً بعض الشئ أمام المربى سرعان ما ينقلب حالة فى غيابه
مما يخلق لنا جيلاً يرهب (لا) و (الناس) ضعيف الشخصية و اعتمادى بشكل كبير متكيفاً مع الواقع بقدر أكبر من أقتناعه بهذا الواقع الذى يحياة ..

و ينبغى التأكيد على أهميه التوافق بين الاب و الام على منهج واحد و أصيل لتربيه الابناء بما فى مصلحة الابناء و استقرارهم النفسى ..


و لعل ما أردت التبيه إليه هى ضرورة تبنى فكراً تربوياً متصلاً بالدين كمعتقد و أصلاً لا يمكن الانفكاك عنه فى ضوء التعاليم و الارشادات القرأنيه و المنهج النبوى القويم ..


و دعوناً نأكد أن ما كان حاكماً ظالماً أو مديراً متسطلاً أو موظفاً مرتشياً أو حتى جاراً سيئاً إلا أطفالاً لم يحسن المربى تربيتهم
فدعونا اليوم نزرع بزوراً جيدة لنحصد غداً محصولاً عظيماً



أراكم قريباً إن شاء الله ^_^


13 تعليق على"كيف نُربى أبنائنا؟!"

  • ان كنت هنا من نصف ساعه وبعدين أجى الاقى بوست جديد
    بس عشان اكون اول تعليق وبعدين ارجع تانى
    على فكره احنا مستنيينك انا وفركشاوى عشان تصالحنا وتعمل وقف لاطلاق النار وانا موافق هو برضه فركشاوى اخويا وحبيبى وانا تعبت بقى من الحرب الضروس دى
    اروح اقرأ وبعدين ارجع تانى

  • هكذا انت تقودنا الى ما قلناه فى البوست الفائت من اننا نحتاج الى بدايه جديده فى التربيه ولنبدأ من الطفوله ونترك الشاب والذى تربى فعلا واكتسب خبراته الحياتيه فعلا ولا يجدى معه اعاده التربيه ولو انها مطوبه
    ولكن نطرح الاسئله التاليه
    هل ما تربى على الاخلاق غير الحميده يستطيع تربيه طفله على سلوك مخالف له؟
    هل يصدق الطفل مربيه عندما يجد انفصام فى شخصيةمربيه؟
    او السؤال بشكل أخر : هل يصلح جيلنا لتربية طيبه وفاضله بالرغم مما نعانيه من مشاكل نفسيه واجتماعيه؟
    ارى ان المشكله استفحلت وفى حاجه الى بحث المتخصصين
    تحياتى لك يا استاذ احمد

  • مش معقول كل يوم بوست يا ابو سما
    احنا مش حنقدر نلاحق عليك كدا
    خليهاكل يومين او ثلاثه يا رااااااجل
    تالت تعليق .. واحنا اللى حندفع المكالمه

  • بسم الله الرحمن الرحيم
    ابو سما...السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    حلو أوي الجد بعد اللعب...
    تحيتي وتقديري لكم علي المقال المفيد النافع
    أسئله (المقهور )فشكول تستحق العنايه والاجابه التفصيليه عنها...كنا نتابع مدونه (حاجات عيال)مدونه جميله ومتخصصه في تربيه الاطفال...للأسف توقفت عن التدوين ...ليه ؟
    لكن ممكن نتفق علي شيئ ...اننا في حاجه لتربيه أنفسنا قبل ان نربي أبنائنا ...
    النفس ...ذلك الشيئ المبهم ...وضح لنا من فضلك ماهيه النفس و كيف نربيها
    بارك الله لك..
    اخيك/ المظفر فركشاوي ...قاهر فشكول

  • رغم إن أخوك معندهوش أولاد
    أنا اساساً مش متجوز .. ولا ناوى فى المستقبل القريب يعنى

    بس بجد استفدت من البوست ده
    يعنى ينفع من بنت أختى إن شاء الله

    جزاك الله خيراً

  • أولا السلام عليكم و رحمة الله

    ثانيا بجد أنا بأشكرك على التعليق عندى فى موضوع مقتنع و لا متكتف
    لان فعلا هو دا اللى كنت اقصده بالظبط
    و حضرتك اوجزته ببلاغة


    و البوست دا فعلا رااااااااائع
    و أتفق مع حضرتك فى كل كلمة ذكرتها


    و تعليقا على سؤال استاذى فشكول بخصوص
    ما نعانيه الان من ظروف و أحوال
    هل هو مناسب لتربية جيل جديد


    رأيى والله أعلم
    إنه ممكن جدا
    لكن ازاى؟؟
    اولا بردوا بيرجع للاب و الام
    و ثقافتهم و تماشيهم مع العصر

    يعنى ما ينفعش أقول ارجع لاسلوب الناس زمان
    و أقفل على ابنى لحد مااربيه و اكبره
    و بعد كدا أقدمه للمجتمع
    لانه كدا هيتصدم
    و احتمال افقده لأنه هيكتشف دنيا تانية
    فيها كل شئ مباح
    و ممكن ينجرف معاها


    و لا انى اسيبه للحياة و الظروف اللى احنا فيها تعلمه
    لانها مش بتعلم أصلا
    انما دى سايبة الحبل على الغارب يعمل كل اللى نفسه فيه
    و مش هيكون ليا سلطان عليه


    احنا بنشوف اطفال الوقتى فى سن 3 سنين بيتكلموا فى امور احنا الشباب اصلا ننكسف نتكلم فيها

    يبئا ليه؟؟
    يبئا عشان لما الرسول يقول علموهم الصلاة لسبع
    ففعلا مانقولش دا صغير
    و لما يكبر يتعلم
    لا

    الدراسات أثبتت أن 96% تقريبا من شخصية الطفل بتتكون فى أول 6 سنين
    و 99% لحد 8-9 سنين
    بعد كدا الواحد فى المية اللى باقى خلال مرحلة المراهقة
    و بيعيش بئيت حياته بشخصيته دى

    فاحنا مانستغربش الوقتى ان الشباب فى عمر 14-18 أو 20 كله مش قادرين نحكمه
    و كمان الاطفال الوقتى اللى اصلا مابئيناش قادرين و لا عاوزين أصلا نحكمهم بحجة لسه صغيرين خليهم يعيشولهم يومين


    لأن دول ببساطة طفولتهم كانت ادام التليفزيون
    الام فى الشغل طول النهار
    راجعة تعبانة
    تحضر الاكل
    تخلص .. تشطب المطبخ
    تدخل تنام حبة
    تصحى بالليل ذاكرت ؟؟
    لا
    طب ذاكر ..
    لا
    تتنرفز
    تتعصب
    تشتم فيه
    تروح تحضر غدا بكرة
    يكون اليوم الجديد جه
    تروح الشغل و هكذا

    و أصلا الاب مش بيتشاف
    و الابن فريسة للدادة
    للتليفزيون
    لاصحابه
    للنت

    و هكذا

    اذن نحن بحاجة إلى جيل من الاباء و الامهات
    يجمع بين الدين و العقيدة الصحيحة و فهم صحيح للتربية
    و بين فهم مطلبات العصر و الانفتاح على كل تكنولوجياته و أساليب معايشته


    آسفة أنا طولت جدا

    ارجو ان تتقبلوا تعليقى بصدر رحب



    و دمتم جميعا بود

  • انا شامم ريحة مؤامره بينك وبين فركشاوى على احذر اصلا احسن اعلن الحرب عليك ووانقل المعركه من عند فركشاوى لعندك .. بس اخاف على الاموره اللطيفه سما هى مش قد حرب ولا حتى اشتباك .. بعدين البنت اللطيفه دى ممكن تتخض ولا حاجه .. لقد ازعر من اعذر
    تحياتى

  • عم فشكول :
    أقول لحضرتك -قولى ف بييييييييييييير ^_*-

    كنت لفتره قريبه أكتب لنفسى لدون لنفسى حقيقة و كانت أغلب مواضيع كتبها سابقاً من فتره ليس بالقصيره و كذلك الحال لسما ..


    رغبة منى لاستغال الفراغ الحالى خوفاً من أى انشغال قادم ان شاء الله ..


    ---

    بخصوص مداخلتكم :

    حضرتك ضغط و بشده ع موضع الجرح فحقا لا يظهر ابداً ان شاب او رجلا الان نستطيع تغييره للافضل بعدما شُرب الاسوء طوال فترات عمرة ..

    و معك انه يبدو ايضا ان المشكله قد استفحلت و هنا بيت القصيد

    فلقد ذكرت ف التدوينه ان عبء التربيه لا يقع فقط الان ع المربى لكن هناك تداخلات و عوامل آخرى تبدو تدخلاتها شديده ف مسأله التعليم و التربيه فأجهزه الاعلام مثلا بكافه اشكلها تلعب دوراً كبيراً ف هذا الان ..

    و هنا ما اريد توضيحه ان ينجب ع الدوله ان تلعب دوراً تربوياً مكملاً لدور البيت او المربى ..

    بمعنى أنه ينبغى ان يُعاد النظر ف دور الدوله او السلطه بكل ما لديها من إمكانيات للعب دور إيجابى لصالح بناء نموذج مجتمعى يربى ع الفضيله و يغرس فيه حب قيم مجتمعيه جيدة يحارب الفساد و الفاسدين بكل ما تحمله الكلمه من معنى ..

    فأجهزه الاعلام كمثال صارخ قد تضيع مجهود اى مربى و بخاصه ان اغلبها الان يتبنى افكاراً تحرريه هدامه تعتمد ع العرى و الإفساد ..

    أنا مع الحريه بكافه انواعها لكن انا مع التربيه بالتوجيه لمساعده الاسره ف تنشأه ابنائها تنشأه جيده لصالح المجتمع و الامه ..


    و بالمثل ينبغى ع الفئات المثقفه من الامه ان تتبوء مكانتها بهذا الصدد لتصب ايضا ف صالح تربيه واعيه و مجتمع تنتشر فيه ثقافات العدل و الامن و الحريه ..


    أخى فشكول:

    دائما ما تكون مداخلاتكم تحمل إثراءً للموضوع فلا حرمنا الله من تواجدكم ^_^

  • عم "المظفر" فركشاوى .. ناوى :

    مبروك اولا ع النصر السريع و الساحق ع عم "المقهور" فشكول ..


    ---
    بخصوص مداخلتكم :


    اتفق معك ف ان عم فشكول قد اثرى النقاش بسألته القيمه و اسأل الله ان اكون قد وفقت ف عرض وجه نظرى ف المداخله الفائته ..

    أعجبنى كثيراً مدخلتكم بخصوص النفس (اننا في حاجه لتربيه أنفسنا قبل ان نربي أبنائنا ...
    النفس ...ذلك الشيئ المبهم ...وضح لنا من فضلك ماهيه النفس و كيف نربيها
    بارك الله لك..)

    و ف الحقيقه اتفق معك كثيرا بخصوص اننا احوج ما نكون لتربيه أنفسنا قبل أن نربى أبنائنا .. و كثيراً ما يروق لى التربيه بالقدوه و المثل .. و كما قال السلف فان الاقتداء "بالموتى" أوجب فان "الحى" لا يأمن عليه من الفتنه ..و لنا ف رسول الله صل الله عليه و سلم قدوة حسنة و ف باقى الصحابه رضوان الله عليهم .. فلنستنن بسنتهم و نمشى ع خطاهم و لقد علمنا اننا قوم ما اعزنا الله الا بالاسلام فان طلبنا العزه ف غيره اذلنا الله .. و التشبه بالصالحين فضيله و ان لم أكن منهم ..

    و كذلك علينا بالعلم اولا ثم العلم و تأتى بعده الدعوه ..

    فالعلم النافع يتبعه عمل صالح يليه دعوة مباركه

    و ننهل من علوم الدين و الشرع و العلوم و الادبيات الانسانيه المختلفه و لنقرأ كثيرا ف سير الصالحين و غيرهم لنأخذ القدوه و الشاره الحسنه لمستقبل افضل ..


    كثيرا ما يسعدنى تواجدكم عم فرشكاوى .. ناوى .. و اسال الله لك القبول ..

    دمتم بسعاده ^_^

  • دكتور ياسر :

    سعيد جداً بانضمامك لينا و كم سأسعد دائما لحضوركم


    سعدت كثيرا عندما علمت انك من بنى سويف -ولاد عم يعنى- فانا مازلت درست ومازلت ادرس بها و و لى صدقات بها ..

    أتمنى تواجدك دوماً

    تقبل فائق احترامى ^_^

  • Soul.o0o.Whisper :

    لا شكر ع واجب و مقالتكم تستحق المشاركه و تحمل فكراً جيداً ستحق الاهتمام ..

    ---
    بخصوص مداخلتكم :


    كلامك به الكثير من الامل ينازعه الخوف فالاحصائيات ربما تزودنا بالخوف لان كثير من الامه الان شباب و ان حسب الاحصائات فلا امل :(

    و من جانب آخر حملت مداخلتكم بعض الامل :)


    أنا شاكر جداا مداخلتكم و اتمنى دوام التواجد ^_^

  • فعلا احمد
    التربية من اصعب المهام او الواجبات والتي يجب ان تكون اولوية لكل والدين
    فكما قلت البيئة هي الاهم ومن يشكل البيئة هم اولا الاب والام ثم المحيط من باقي افراد العائلة او المدرسة والمجتمع
    على الاهل ان ينظروا لموضوع التربيه على انه واجب
    وان يضعوه ضمن الاولويات مع توفير الطعام والشراب فلن ابالغ واقول انه اهم منهما لانهما ايضاً مهمين في التربية
    هل تريد ان تعرف كيف وماذا اقصد؟!
    قل لي من خرم الاوزون
    اجيبك :)

  • سما أحمد :
    (هل تريد ان تعرف كيف وماذا اقصد؟!
    قل لي من خرم الاوزون
    اجيبك :) )

    أضحك الله سنك :-)

    تباعينا و ستعلمين حقاً من "خرم" الاوزون^^؟!!

    ---
    مدخلتك اثرت الموضوع كالعادة و اتفق معك تماماً ف ان التربيه تعد الان و كما السابق من اثقل الاعباء و اقل اهتماماً ف العصر الحاضر للاسف ..

    دمتمى متألقه دوماً و اسال الله لى و لكِ العفو و العافيه :-)

إرسال تعليق

( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )

عزيزى الزائر .. أن لم يكن لديك الوقت الكافى لتسجيل الدخول أو لم يكن لديك حساباً فى blogger فيمكنك ببساطه التعليق عبر أستخدام خاصيه (مجهول) أو ( الاسم \ العنوان ) من القائمه المنسدله أسفل مربع التعليق .. علماً بننا يمهمنا كثيراً سماع رأيك مقدرين كثيراً وقتك الذى منحتنا اياه لقرائتك سطورنا :)